نسبة الخيانة الزوجية في الخليج تقلق الزوجات الخليجيات |ملكة العرب | - مـلكـة الـعـرب
نسبة الخيانة الزوجية في الخليج تقلق الزوجات الخليجيات |ملكة العرب |

نسبة الخيانة الزوجية في الخليج تقلق الزوجات الخليجيات |ملكة العرب |

شارك المقالة
نسبة الخيانة الزوجية في الخليج تقلق الزوجات الخليجيات |ملكة العرب |


الخيانة الزوجية واحدة من الظواهر الأكثر تكرارا في جل المجتمعات تقريبا، لكن أرقام نسبة حدوث الخيانة الزوجية في الدول العربية مخيفة جدا رغم التكتم الاجتماعي عن هذه السلوكيات الغير أخلاقية بالمرة.

وككل البلدان تعاني دولنا العربية من هذه الآفة، التي أدت في حالات كثيرة إلى تفكك الأسر بسبب ممارسات جنسية خارج إطار الزواج.

وإذا كانت الخيانة الزوجية في التصور العربي تتم بمبادرة من الرجل فقط، فقد كشفت الأرقام الخاصة بدراسة موضوع الخيانة الزوجية، أن النساء أيضا أصبحن يبحثن عن إشباع رغباتهن الجنسية خارج فراش الزواج.

وترتفع نسب الخيانة الزوجية في دول الخليج العربي حسب إحصائيات جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة في هذه البلدان، وإذا كانت الأسباب وراء الخيانة الزوجية غير معروفة بشكل محدد، إلا أن الخبراء حاولوا إعطاء بعض التفسيرات لهذه السلوك.

شاهدي أيضا :أشياء ستغير نظرتك عن العلاقة الحميمة

أسباب الخيانة الزوجية:

-       الملل:

يبدو أن هذا التفسير غير منطقي تماما، إلا أن 65% ممن أقدموا على ممارسة الخيانة الزوجية سواء من الرجال أو النساء، قد أكدوا أن السبب هو شعورهم بالملل من شريك حياتهم، ورغبتهم في تجربة شريك جنسي آخر لتجاوز هذه الملل خصوصا في العلاقة الجنسية بين الشريكين، لذلك يوصي الخبراء بالانتباه إلى هذه المسألة ومحاولة خلق أي نشاط لتجاوز الشعور بالملل خلال العلاقة الحميمية والحياة بصفة عامة.

-       الإنتقام:

كل الأسر العربية تعاني من مشاكل عائلية تختلف حسب كل أسرة، وقد يلجأ أحد الشريكين إلى الخيانة الزوجية مع طرف آخر، كانتقام من الزوج أو الزوجة بسبب الشعور بالظلم، حتى أن الخيانة قد تكون مع طرف عدو لشريك الحياة وذلك للشعور بمتعة الانتقام، إلا أن هذا الأمر طبعا لا يزيد الوضع إلا تعقيدا وسوء.

-       المشاكل العاطفية:

هذا السبب يعتبر رئيسيا حسب الخبراء، حيث أن الجمود العاطفي بين الزوجين وانحصار العلاقة الزوجية في المهام المنزلية والعلاقة الحميمية دون غطاء عاطفي، يدفع الزوجين أو أحدهما إلى البحث عن الدفء العاطفي المفقود في علاقته الزوجية، لذا فالخيانة الزوجية تكون لأسباب عاطفية فقط.

شاهدي أيضا كوني الفتاة التي يتمناها اي رجل


- أسباب جسدية:

ويمكن أن نعتبرها أيضا أسباب جنسية تؤدي إلى الخيانة الزوجية، وتحدث هذه الحالة عندما لا يشعر أحد الطرفين بالإشباع الجنسي من الطرف الآخر، وذلك بسبب تقدم العمر وفقدان الشعور بإثارة جسم الشريك كما في السابق، وهنا يلجأ أحد الطرفين لإشباع رغباته خارج إطار الزواج لتعويض النقص الحاصل في حياته الجنسية.

نتائج الخيانة الزوجية:

-       الخيانة الزوجية سبب مباشر لحدوث الطلاق بين الزوجين حين يثبت خيانة أحد الأطراف، والجميع على علم بمدى تأثير الطلاق على الأطفال وضياعهم خصوصا من الجانب النفسي.

-       القتل بسبب الخيانة الزوجية أمر شائع في المجتمعات المحافظة، إذ لا يتقبل أحد الاطراف خيانة شريك الحياة وقد يصل مستوى الغضب إلى قتل الخائن انتقاما منه بسبب العار الذي ألحقه بالاسرة، وهذا يزيد الوضع تعقيدا بالتأكيد.

-       الشعور بالذنب واحتقار الذات أمر وارد بسبب الخيانة الزوجية ، تجعل الطرف الخائن دائم التفكير فيما اقترفه خصوصا وهو يواجه مجتمعا محافظا ينبذ ظاهريا هذا السلوك رغم أن النسب تؤكد أن الجميع مرشح للخيانة ولو مرة واحدة في الحياة.

-       تؤدي الخيانة الزوجية إلى فقدان الثقة في النفس ، مما يجعل ضحية الخيانة تتساءل دائما عن سبب تفضيل الشريك لطرف آخر، وهنا يبدأ مسلسل الشك في الذات الذي يولد أزمات نفسية حادة عادة.

حلول الخيانة الزوجية:

رغم أن الأمر يبدو صعبا في الحقيقة لأنها مشكلة تتعلق بالشرف، إلا أن مواجهة الجيانة الزوجية يجب أن يكون بتعقل ومراعاة مصلحة الأطفال فوق كل اعتبار.

-       ضبط النفس وعدم الانسياق وراء الغضب لتجنب ارتكاب جرائم القتل خصوصا.

-       اعطاء فرصة لشريك الحياة من أجل الاقلاع عن هذا السلوك .

-       توفير الظروف الصحية لحياة زوجية هادئة وسلسلة، وتجنب كل ما من شأنه أن يؤثر على السير العادي لحياة الأسرة.

-       بذل مجهود أكبر من الطرفين لاحتواء الطرف الآخر سواء من حيث العاطفة أو اشباع رغبات الشريك الجنسية والاهتمام الدائم بالشريك.          

 

                                    

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يمكنكم الانضمام الى متابعينا في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي للتوصل بكل جديد مدونة اليازبرو في مختلف المواضيع التقنية اليومية

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *